عن المؤسسة

في 12 / 12 / 2007 انطلقت “مؤسسة شمس للنشر والإعلام” في مسعى جاد لتقديم رؤية جديدة تسهم في تصحيح العديد من المسارات في مجال النشر، وكخطوة على طريق إرساء أسس مشروع ثقافي إعلامي متكامل يهدف إلى نشر الإبداع العربي في كافة التخصصات، وإثراء صناعة النشر، وتقديم إضافة حقيقية إلى مسيرة الكتاب العربي، وفق رؤى متوازنة تجمع ما بين طبيعة عملها كمؤسسة تجارية تتطلع إلى تحقيق الربح والانتشار، وما بين تحقيق رسالتها الثقافية، وتطلعات المؤلفين.

وخلال عامين قدمت “مؤسسة شمس للنشر والإعلام” للمكتبة العربية نحو 110 إصدارًا متنوعًا في كافة التخصصات، لمؤلفين من ثماني عشرة جنسية، من أكثر من أربع وعشرين دولة عربية وأوربية. بالإضافة إلى العشرات من الفعاليات الثقافية والندوات وحفلات التوقيع، فضلاً عن تبنيها للعديد من المشروعات الثقافية والفنية المتنوعة.

ويرتكز عمل المؤسسة على منهاج “احترام الكاتب والكتاب” وفق عدة معايير تقوم على الالتزام التام بأخلاقيات مهنة النشر، والسعي لتقديم رؤية جديدة لصناعة الكتاب تشمل الدقة في انتقاء المحتوى، والجودة في إخراجه وتصميمه وتنفيذه وطباعته، والاهتمام بنشره وترويجه إعلامياً ودعائياً، بما يضمن له؛ في النهاية؛ مكاناً بارزاً في مكتبة القارئ.

إننا في “شمس للنشر والإعلام” إذ نسعى لتجاوز العديد من السلبيات في مجال النشر، والتي انتقصت من قدر الكاتب والكتاب؛ فإننا لا نزعم قدرتنا على إحداث طفرة أو ثورة في معايير النشر السائدة، بل نسعى إلى التكامل مع جميع المهتمين والمهمومين بأحوال النشر في عالمنا العربي، ونمد أيادي التعاون لكل صاحب حلم أو تجربة راقية في هذا المجال؛ من الأفراد أو المؤسسات؛ إيماناً منا بأن العلاقة التي تربطنا بالمهتمين والعاملين في مجال النشر هي علاقة تكاملية لا تنافسية، وأن التعاون للرقي بالكاتب والكتاب، سيعود بالنفع على الجميع، بدءاً من المؤلف إلى المتلقي إلى الناشر.
لذا نرحب بدعم الجميع، والتعاون معهم، في كل البلاد العربية.

مؤسسة شمس للنشر والإعلام
إسلام شمس الدين


Copyright © 2007 - 2017 Shams for Publishing & Media - All rights reserved